شركة سوني SONY و أحدث إصداراتها

sony-corporationسوني .. ذلك العملاق الياباني الذي عند الحديث عنه لن تتوقف الأقلام عن الكتابة.

إنتشرت سوني إنتشاراً واسعاً في جميع مجالات حياتنا، حيث نجدها في شاشات التليفزيون والأجهزة المنزلية والإلكترونيات والحواسب ومنصات الألعاب والهواتف المحمولة.

ظهرت الشركة للمرة الأولي في عام 1946 بعد عام واحد من إنتهاء الحرب العالمية الثانية. وتم تغيير إسمها إلي سوني في عام 1958 مع إفتتاح أول فرع لها في أمريكا الشمالية في مدينة نيويورك.

بدأت سوني في أوائل ظهورها بتطوير أجهزة مسجلات الفيديو ومشغلات الأقراص المدمجة إلي أن ظهرت في أوائل السبعينيات بجهاز المسجل الصغير Walkman الذي كان طفرة في مجال الصوتيات في ذلك الوقت.

وإستمرت معامل سوني في البحث والتطوير إلي أن جاء عام 1994 بأول منصة لألعاب الفيديو من إنتاج سوني، والتي لاقت إنتشاراً ورواجاً كبيراً في ذلك الوقت بل وسطرت تاريخاً جديداً للعملاق سوني في السوق العالمي للإلكترونيات بشكل يختلف عن ذي قبل.

وعند الحديث عن دخول سوني لعالم الهواتف النقالة الذكية لا يمكننا أن ننسي عام 2001، حيث تم الإندماج بين شركتي سوني للإتصالات و شركة أريكسون السويدية للإتصالات وذلك ليظهر أول هاتف محمول يحمل إسم سوني إريكسون.

ومنذ ذلك الحين إستمرت الشركة في تطوير وتحديث طرازات هواتف سوني إريكسون والتي لاقت إستحساناً وقبولاُ وشعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم، إلي أن جاء زلزال اليابان في عام 2011 وما تبعه من تأثيرات سلبية علي الإقتصاد الياباني الأمر الذي دفع بسوني إريكسون إلي تخفيض تكلفة إصدار هواتفها خلال هذا العام.

ثم جاء بعدها وفي العام نفسه الإنفصال لشراكة سوني وإريكسون بعد إندماج إستمر لعقد من الزمان بعد قيام شركة سوني بشراء حصة شركة إريكسون في الشراكة وبدئها في إصدار هواتفها الجديدة لتحمل إسم سوني فقط عليها.

وتحضر شركة سوني في عالم الهواتف النقالة في الوقت الحالي بهاتفها الأحدث من سلسلة إكسبيريا وهو هاتف Sony Xperia z5 وهو الهاتف الذي يتمتع بأكبر دقة لكاميرا مدمجة في هاتف محمول ذكي حيث تصل سعتها إلي 23 ميجابيكسل.